فوائد نظام ضمان الأجور للشركات

نظام ضمان الأجور ، الحل الأمثل لاحتياجاتك الخاصة للخبراء والمهنيين المؤهلين

في سياق اقتصادي هش وغير مؤكد بشكل متزايد ، تسعى العديد من الشركات إلى الاستعانة بمصادر خارجية والتعاقد من الباطن على جزء من خدماتها أو مشاريعها. هدفهم هو تقليل التكاليف الناتجة عن التعيينات مع الاستفادة من مهارات الخبراء المؤهلين

أصبح استخدام نظام ضمان الأجور لتلبية احتياجات عرضية محددة هو الحل الأكثر وضوحًا الآن.

يسمح هذا البديل المرن والآمن للشركة العميلة باستدعاء موظفين مستقلين أو مستشارين مستقلين للقيام بمهام لمرة واحدة دون الحاجة إلى توظيفهم داخل الشركة. إنهم يعملون كموظفين بأجر ويتقاضون رواتبهم فقط مقابل المهام التي يؤدونها.

حتى إذا كانت احتياجات المجتمع معقدة في بعض الأحيان أو محددة للغاية ، فإن نظام ضمان الأجور هو الحل المناسب لأنه يوفر ميزة اختيار الملفات الشخصية من شبكة وطنية من الخبراء ذوي المهارات المعترف بها.

يعتبرنظام ضمان الأجور بالفعل الحل الأمثل لضمان تطوير الشركة وتحسين إنتاجيتها وزيادة حجم مبيعاتها.

ومع ذلك ، فإن استخدام هذا الجهاز أصبح الآن أكثر تنظيماً منذ صدور الأمر الحكومي الجديد في أبريل 2015. وينص هذا المرسوم على أنه لا يمكن للشركة العميل أن تلجأ إلا إلى نظام ضمان الأجور للمهام العرضية التي لا تدخل ضمن نشاطها العادي والدائم ، أو لمهام مخصصة تتطلب خبرة لا تتوفر لديها داخليًا.

 Accédez à des compétences qualifiées et à forte valeur ajoutée grâce au portage salarial

ومع ذلك ، فإن فوائد نظام ضمان الأجور عديدة للشركات العميلة ، على وجه الخصوص:

المرونة في الموارد البشرية
  • – إدارة تخصيص الموظفين حسب احتياجات الشركة
  • – تسهيل دراسة الاختلافات في أنشطة الموظف
  • – تحسين مهمة التوظيف داخل الشركة.
المرونة في الإدارة
  • – تبسيط الإدارة الإدارية والمحاسبية والقانونية
  • – تجنب علاقات التبعية
  • – تسهيل تخصيص تكاليف البحث وتدريب الموظفين
  • – تقليل الرسوم الثابتة
السيطرة على التعاقد من الباطن
  • – تحكم في الميزانة
  • – الاستعانة بمصادر خارجية للمهام ذات الصلة
  • – مواءمة شروط التعاقد من الباطن
  • – تحديد رسم الوصول إلى المهارات.